تأثير مياه البحر وحمامات السباحة على شعركِ
ماكينات إزالة الشعر
قص الشعر
بحث القائمة

تأثير مياه البحر وحمامات السباحة على شعركِ وصحته

إزالة الشعر عن طريق ماكينات إزالة الشعر : المزايا والعيوب

الطريقة الصحيحة من أجل قص الشعر بدون التسبب بأذى له

غامق فاتح
مياه البحر وحمامات السباحة ذات تأثير ضار على شعر المرأة، وفي هذا المقال نستعرض بعضًا من أهم هذه الأخطار، وطرق التغلب عليها والحصول على شعر صحي وجذاب.

إن شعر المرأة هو تاج رأسها، لذا فكما إن الاهتمام بتغذيته شيء هام وضروري فإن الحفاظ عليه من مختلف المؤثرات مثل الشمس ومياه البحر وحمامات السباحة شيء ضروري أيضا، لأن التغذية وحدها لا تكفي وإنما ينبغي الاهتمام بالعاملين معا التغذية والوقاية. هل تعلمين مدى تأثير مياه البحر وحمامات السباحة على شعركِ؟ إن تأثيرهما ضار جدا على الشعر، وإليكِ السبب.

تأثير مياه البحر وحمامات السباحة على الشعر

تواجد الأملاح والكلور

مياه البحر وحمامات السباحة تحتوى على كثير من المواد الضارة لشعرك، ذلك لأنها تحتوى على نسبة عالية من الأملاح والكلور وكثير من المواد الكيماوية التي تضر شعرك. لابد أنكِ تلاحظين تأثير المياه العادية على شعرك، وكيف أن غسل الشعر أكثر من مرة في اليوم يسبب له ضررا بالغا، ذلك أن المياه العادية تحتوي على نسبة من الكلور وهي التي تتسبب في ذلك الضرر لشعرك. فالمياه المخلوطة بالكلور تتسبب في جفاف بصيلات الشعر نفسها، وهذا يجعلها خشنة وبحاجة للترطيب، لذلك يكن لديكِ مظهر مختلف تماما لشعرك بعد غسله.

ولابد أنكِ لاحظتي كيف يتغير شكل الشعر عند أبقاؤه بعيدا عن المياه العادية، حيث يبدأ في إفراز الدهون والمواد المسئولة عن الترطيب الطبيعي للشعر، والتي تمنحه مظهرا جذابا وحيويا على عكس ما يكون عليه بعد غسله مباشرة.

تأثير الكلور على الشعر

  • إن الكلور مادة مطهرة، فهي ضرورية لمياه الشرب مثلا، لأنها تقتل البكتيريا لكن تأثيرها على الشعر ليس جيدا على الإطلاق، فالكلور يضر البروتين الموجود بالشعر وفروة الرأس، وهذا التأثير على مادة البروتين يؤدي إلى الإصابة بالحكة في فروة الرأس وتساقط وجفاف الشعر.
  • إلى جانب أضرار الكلور في حد ذاته، فإن هناك مشكلة أخطر من الكلور، وهي الكلورمينات والتي تنتج من اختلاط المواد النيتروجينية الموجودة في فضلات الإنسان من جلد أو شعر أو عرق في مياه البحر وحمامات السباحة مع مادة الكلور، وهذه الكلورمينات تتسبب في أضرار بالغة للشعر.
  • المعادن والفيتامينات المكونة للشعر هي ما يبقيه أملس وناعم ومرن، والكلور يحتوي على مادة الترهلوميتان التي تقضي على كثير من تلك المكونات وبالتالي فإنه كلما قلت تلك المكونات في بصيلات الشعر كلما فقد الشعر حيويته ولمعانه وأصبح أكثر جفافا وخشونة.
  • اتحاد الكلور الموجود في مياه البحر وحمامات السباحة مع أشعة الشمس يؤثر على تركيبة الميلانين الخاصة بالصبغات في الشعر ويؤديا إلى تحول لون الشعر

اتساخ مياه البحر

ولا يخفى على أحد كم الأوساخ والقاذورات الموجودة في مياه البحر خاصة، وأيضا في مياه حمامات السباحة مهما كانت معقمة فهي تحتوي على نسبة كبيرة من الفضلات البشرية، وهذه المواد لا يمكن حصر أضرارها على شعرك فهي قد تحتوي على أي مادة وأي شيء يسبب الضرر لشعرك وفروة رأسك.

حماية الشعر من المياه

لذلك عليكِ أن تتجنبي ملامسة شعرك لمياه البحر وحمامات السباحة قدر الإمكان لتجنب كثير من المشاكل التي قد تحدث مثل الجفاف والقشرة والتقصف والحكة.

وهذا عن طريق تغطيه شعرك بالأغطية المخصصة لمياه البحر وحمامات السباحة المصنوعة من المطاط أو المواد المقاومة للماء والتي تحافظ على شعرك بعيدا عن كل تلك الأضرار، وليس الأغطية العادية المصنوعة من القماش أو مادة البلاستيك التي لا تمثل أي حماية لأنها ستؤدي إلى تسرب المياه ومختلف المواد الكيميائية والأملاح إلى شعرك، بالإضافة إلى تفاعل تلك المواد التي لا حصر لها مع القماش أو البلاستيك لتكوين بكتيريا وفطريات لا تلاحظيها أنتِ لكن شعرك يتضرر منها أشد الضرر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

12 − 9 =

مقالات ذات الصلة