شركة شانيل Chanel : نظره على تاريخ و منتجات شركة شانيل

تاريخ شركة شانيل Chanel ونشأتها وتوسعها : نظرة عامة على شركة شركة شانيل الرائدة في مجال الأزياء الراقيه والفاخره و الأكسسوارات و مستحضرات التجميل و العطور

1

شانيل Chanel هي شركة فرنسية الأصل تعمل في تصميم الأزياء الراقيه و الفاخره و تصنع الملابس الجاهزه و الأكسسوارات و مستحضرات التجميل و العطور , حيث أسستها مصممة الأزياء  ” كوكو شانيل ” عام 1910 و تعود ملكية الشركه الأن إلىالشقيقين ” اّلان فرتهايمر ” و  ” جيرارد فرتهايمر ” أحفاد ” بيير فرتهايمر ” الذي كان شريك ” كوكو شانيل ” الأصلي  منذ عام 1924 .
كمل تعد علامة ” شانيل ” من أهم العلامات التجاريه للأزياء عالميا وفقاً لمجلة ” فوريس ” حيث بلغت أرباح الشركة في عام 2012 ما يقارب 1.6 مليار دولار , كما كانت ” كوكو شانيل ” مؤسسة  الشركه , رائده في التصاميم الجديده حيث أحدثت ثورة في صناعة الأزياء عن طريق العوده إلي الأساسيات التي تضمن الأناقه و الطبقيه و الأصالة في عهدها من عام 1909 حتي عام 1971 , كما لقبت ” كوكو شانيل ” بالقائده المصممه حتي وفاتها في 10 يناير عام 1971 .

بداية شركة ” شانيل “

كانت البدايه فس عام 1909 حيث شرعت ” كوكو شانيل ” تخيط القبعات في الطابق الأرضي من بناية ” لبالسان ” في باريس لتبدا ما أصبح في وقت لاحق واحده من أكبر شركات الأزياء في العالم , خلال هذا الوقت أرتبطت ” كوكو شانيل ” ب ” أرشربوي كابل ” و هو عضو في جماعة رجال بالسان الذي ساعدها في الحصول علي مقر لها في 31 شارع كاميون بباريس عام 1910 و  زودها بالأموال كما كان منزل هذا الرجل مكان لعلاج الرجال و النساء مما  أعطي الفرصه ” لكوكو شانيل ” ببيع منتجاتها من القبعات الزينه للنساء في منزله و التعارف عليهم .

تاريخ و منتجات شركة ” شانيل “

أسست عطور ” شانيل ” في عام 1924 بشراكه ” بيير فرتهايمر ” لإنتاج و بيع العطور و منتجات التجميل و أحتفظ ” فرتهايمر ” ب 70% من أرباح هذه العطور في حين أحتفظ ” بدر ” بنسبة 20%  و هو صاحب متجر  ” جاليري لافابيبت ” الفرنسي أيضا لتسويق منتجاتها أما ” كوكو شانيل ” فحصلت علي نسبة 10% فقط , حيث كانت العلامة التجاريه للعطور بين ” كوكو ” و ” بيير فرتهايمر ” شريكها متوتره جدا كما أعربت ” كوكو ” عن إستيائها من الشراكه مع ” بيير ” و قالت أنها تستحق نسبة أكثر من 10 % من الأرباح إذا هو أستغل مواهبها لتحقيق مكاسب شخصيه حيث كان ” بيير ” هو ممول مشروعها لذلك فوضت ” كوكو ” المحامي ” رينيه شامبرن ” لإعادة التفاوض مع ” بيير ” لرفع نسبتها من أرباح العلامة التجاريه الخاصه بالعطور و لكنه فشل في إقناعه .
وجهت ” كوكو شانيل ” بعد ذلك تركيزها علي موديلات فساتين السهره من تصميم أزياء شانيل إلي فساتين لها جاذبيه أكثر و كما كانت فساتين الصيف أيضا متألقه .
في عام 1930 ظهر لعلامة شانيل التجاريه منافسا جديدا يسمي ” ألسا ” بمنتجات و معروضات تشابه منتجاتها و لكنه كان تنافسا علي المدي القصير حيث كانت لشانيل قاعدة جمهوريه و إستهلاكيه قويه و ناجحه جدا
و في عام 1932 أفتتحت ” شانيل ” لأول مره معرضا للمجوهرات و به العديد من قطع الألماس و الذي كان يتضمن قلائد المذنب و النافوره و هم رائعين الجمال و لنجاح هذا المعرض المنقطع النظير أعيد عرضه مرة أخري في عام 1993 .

الإعلانات

تطورات الشركة  بعد رحيل ” كوكو شانيل ” المؤسسة

في عام 1981 أطلقت شركة ” شانيل ” منتج جديدا يهدف إلي طبقه كبيره جدا من المجتمع و هم منتج عطور خاصه بالرجال , و في عام 1983 تولي ” لاغرفيلد ” منصب كبير المصممين في شركة ” شانيل ” حيث أنه قام بتغيير خطوط أزياء ” شانيل ” من الخطوط القديمه إلي جديده متطوره لتواكب العصر الجديد و متطلبات المستهلكين المختلفه حيث تم إفتتاح أكثر من 40 متجر ل ” شانيل ” في جميع أنحاء العالم و بحلول عام 1980 كانت منتجات ” شانيل ” تباع في المتاجر بأسعار تتراوح بين 200 دولار أمريكي للعطور و 11000 دولار للفساتين و 2000 دولار للحقائب الجلديه فمنتجات ” شانيل ” هي الأغلي علي الإطلاق و ذلك بسبب جودتها العاليه و جمالها و أناقتها أيضا  كما عمل ” لاغرفيلد ” كبير مصممي الشركه علي الحفاظ علي الشكل الكلاسيكي للمنتجات أيضا للحفاظ علي أسطورة ” شانيل ” الراقيه .
و في التسعينات أصبحت ” شانيل ” في مصاف الشركات الأولي و كأحد أهم الشركات العالميه الرائده في صناعة العطور و تسويق الأزياء , كما أنها أطلقت أول خط إنتاج لمنتجات العنايه بالبشره في عام 1999 و في تلك السنة نفسها قامت أيضا بمشروع خط إنتاج النظارات الشمسيه و إطارات النظارات الطبيه أيضا .
إن شركة ” شانيل ” لم تترك مجالٍ إلا و عملت به من منتجات أزياء و ملابس جاهزه إلي عطور و مستحضرات تجميل و خطوط العنايه بالبشره و أخيرا خطوط إنتاج النظارات الشمسيه و الطبيه و لكن من المؤكد أنه ليس اّخراً فهي دائما في أبتكار و تجديد مستمر .

شركة ” شانيل ” من عام 2000 حتي الأن

منذ تولي ” ألان فرتهايمر ” رئاسة شركة ” شانيل ” و هو أيضا الرئيس التنفيذي لها كان يسعي دوما لجلب الشركة و تطوريها لتتناسب مع القرن الواحد و العشرين حيث أنه سعان ما أطلق عطر تحت أسم ” تشانسي ” مع رائحته المفاجئه و الجذابه للغايه في أوائل عام 2002 حيث تألق هذا العطر كثيرا و حصل علي إعجاب الكثيرين من مستهلكيه حيث أن الشركه أبدعت في إنتاجه , و في عام 2003 شهدت أزياء ” شانيل ” شعبيه هائله و أستمر تأثيرها في السوق الأسيويه بشكل مسيطر و ملحوظ حيث أفتتحت أفتتحت الشركة 2400 بوتيك لبيع منتجاتها في الصين و دفعت ما يقرب من 50 مليون دولار فقط لإمتلاك مقرا لها في مبني بحي فخم جدا و أنيق بمدينة ” جينزا ” بالعاصمة طوكيو اليابان .
لذلك تعد ” شانيل ” من أكبر الشركات العالميه بدخل يصل إلي 4 مليار دولار سنويا في صناعة العطور , كما تقدر إجمالي ثروتها بحوالي 150 مليار دولار , حيث بدأت ” شانيل ” عملها الناجح و المزدهر كخامس شركه علي مستوي العالم لإنتاجها العطور ثم أكملت بنجاحها إلي أن وصلت للرياده و أصبحت الأولي عالميا منذ عام 1990 حتي يومنا هذا فقد و صلت شهرتها إلي جميع بقاع العالم لتميزها و تجددها المستمر المتناسب مع متطلبات العصر الحديث .

الإعلانات

وصف العلامة التجارية

  • الصناعه : ازياء وجمال وعطور
  • تأسسا : 1909
  • المؤسس : ” كوكو شانيل “
  • المالك الحالي ” ألان فرتهايمر ” و شقيقه ” جيرار فرتهايمر “
  • المنتجات : عطور , أزياء و ملابس , إكسسوارات , ساعات , نظارات , حقائب , مستحضرات تجميل و مجوهرات
  • دخل عام 2012 :   6.3 مليار يورو
  • صافي أرباح عام 2012 :  1.6 مليار يورو
  • عدد الموظفين : 1200 عامل

استراتيجية العمل

  • وضع السوق : هيبة
  •  الاعمال الاساسية : الجمال والازياء
  • الهدف : النساء والرجال
  • المنتجات : الازياء والاإكسسوارات ومستحضرات العناية بالبشرة و أدوات التجميل والعطور

معلومات الاتصال

  • العنوان : 135 Avenue Charles de Gaulle,92521 Neuilly-sur-Seine Cedex, Paris, France

تزوير شعار شركة ” شانيل “

أتضح مؤخرا أن شعار شركة شانيل المعروف و هو حرف C متشابك و مرتبط بحرف C أخر لكن ظهرا بظهر بمعني أن واحده موجه فتحتها يمينا و الأخري موجهه يسارا , في الأصل لم يكن شعار ” كوكو شانيل ” الخاص لكنه كان الشعار الخاص بشركه تدعي ” شاتو دو كريمات ” , و لم يكن الشعار مسجلاً حتي أفتتاح محلات شانيل الأولي .
حاليا تحمل شركة ” شانيل ” هذا الشعار الغير مشروع و التي لا تمتلكه رسميا مما أتاح فرصه لصغار التجار بقييتنام و الصين من إستعمال هذا الشعار و وضعه علي منتجاتهم المقلده لشركة ” شانيل ” و المشابهه له بدرجه عاليه جدا لكنه ليس بنفس الكفائه و المتانه لمنتجات الشركه الأصليه , حيث تترامح علي سبيل المثال سعر حقيبة يد ” شانيل ” الأصليه في تجارة التجزئه 2850 دولار أمريكي , بينما تكون تكلفة الحقيبة المزيفة المشابه لها حوالي 100 دولار فقط .

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

تعليق 1

  1. عبد اللطيف يقول

    السلام عليكم ورحمة الله
    ممكن تبعتولي كتلونات خاصة بمنتوجاتكم
    كيف يمكنني التعامل معكم

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

4 × three =